الأخبار

إحباط محاولتي تهريب أكثر من 44 مليون حبة كبتاجون

img
إحباط محاولتي تهريب أكثر من 44 مليون حبة كبتاجون

تمكّنت الجمارك السعودية في ميناء الملك عبدالله برابغ ومنفذ البطحاء من إحباط محاولتين لتهريب كمية كبيرة من حبوب الكبتاجون بلغت أكثر من 44 مليون حبة، وذلك بالتعاون والتنسيق مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات، كما نتج عن هذا التعاون ضبط جميع المستقبلين لهذه الكمية داخل المملكة.

وقال وكيل الهيئة العامة للجمارك للشؤون الأمنية الأستاذ محمد بن علي النعيم: بفضل الله أثمرت الجهود المشتركة والعمل التكاملي الذي يجمع الجمارك السعودية بالمديرية العامة لمكافحة المخدرات عن إحباط تهريب تلك الكمية التي تُعد من أكبر محاولات التهريب التي أُحبطت خلال السنوات الماضية.

وحول تفصيل ذلك أوضح النعيم أنه وردت إرسالية إلى المملكة عبر ميناء الملك عبدالله برابغ، عبارة عن عبوات من (نبتة المتة) وفي أثناء إجراءات الكشف والمعاينة على الإرسالية عُثر على (19.2) مليون حبة كبتاجون مُخبأة داخل العبوات. وفي المحاولة الأخرى أضاف النعيم أنه قدمت للمملكة عبر منفذ البطحاء شاحنة موضح في المستندات الجمركية المقدمة أنها تحمل إرسالية عبارة عن (فواكه) وعند إجراء عملية الكشف والمعاينة على الشاحنة وحمولتها عُثر على (25.4) مليون حبة كبتاجون مُخبأة داخل أكياس على أنها فواكه. مبينًا أن المحاولتين تم إحباطها بتنسيق مسبق وتعاون مع المديرية العامة لمكافحة المخدرات.

وقال النعيم هذا النجاح الذي تحقق بفضل الله يُمثل نتيجة حتمية للشراكة والتعاون المستمر بين الهيئة العامة للجمارك والمديرية العامة لمكافحة المخدرات، حيث تُحقق هذه الشراكة أهداف الاستراتيجية الوطنية الشاملة التي تتعاون فيها جميع القطاعات للحد من هذه الأفة بكافة أنواعها وأشكالها، وذلك بالوقوف بكل عزيمة وإخلاص على محاربتها. وشدد النعيم على حرص الجمارك السعودية وسعيها المتواصل في التصدي لمحاولات تهريب المخدرات، مؤكدًا في الوقت نفسه أن الجمارك السعودية عبر جميع منافذها البرية والبحرية والجوية تواصل عملها الدؤوب؛ لتحقيق أهم ركائز استراتيجيتها المتمثل ذلك في تعزيز إنفاذ الأنظمة والقوانين لحماية المجتمع والاقتصاد الوطني، مشيرًا في هذا الصدد إلى الدعم اللامحدود الذي تجده الهيئة العامة للجمارك من القيادة الرشيدة وذلك بدعم جميع المنافذ الجمركية بالوسائل الحديثة التي تساعد في الكشف عن مثل هذه المضبوطات.