اتفاقية النقل البري الدولي - التير-

اتفاقية النقل البري الدولي ( التير)

تهدف اتفاقية النقل البري الدولي إلى تيسير العبور الدولي من خلال تبسيط إجراءات العبور الجمركية من بلد المنشأ مروراً ببلدان العبور إلى الوجهة المقصودة، وتعد بطاقات النقل الدولي هي الأساس للنقل البري الدولي والوسيلة الأسهل والأكثر أمناً لنقل البضائع عبر الحدود الدولية المتعددة.

  1. تسهيل التجارة
    يعمل TIR على تعميم الإجراءات على الحدود للتقليل من العبء الإداري الذي تتحمله الجمارك وشركات النقل والخدمات اللوجستية، كما يهدف إلى تقليل فترات الانتظار على الحدود لتوفير المال والوقت.
    • يمكن لناقلي TIR المعتمدين نقل البضائع بسرعة عبر مناطق جمركية متعددة تحت رقابة الجمارك، وذلك باستخدام ضمان واحد بحيث لا يتطلب من المشغلين إلا تقديم بيانات تصاريحهم مرة واحدة فقط أثناء عملية المرور عبر الحدود.
    • يتم مراقبة كل عملية نقل من بدايتها إلى نهايتها على الإنترنت، لذلك يمكن تتبع البضائع وتأمينها أثناء العبور.
  2. معتمد
    • تعتمد الكثير من شركات النقل والخدمات اللوجستية على نظام TIR لنقل البضائع بسرعة عبر الحدود الدولية.
    • يتاح نظام TIR فقط للمشغلين المعتمدين الحاصلين على تصريح للوصول إلى النظام من إدارة الجمارك بالتعاون مع جهات TIR الوطنية.
    • تستند معايير الانضمام إلى نظام TIR إلى مهنية الشركة ومدى امتثالها وليس إلى حجم الشركة، وهو نظام متاح للمؤسسات الصغيرة ومتوسطة الحجم وكذلك شركات النقل الكبيرة، ويمكن تعميم نظام TIR من خلال المرسلين والمرسل إليهم المعتمدين وبالتالي الانضمام إلى نظم النقل الاقتصادية الوطنية والإقليمية المعتمدة.
  3. آمن جدًا
    • تصل البضائع المنقولة في إطار نظام TIR إلى الحدود في حاويات أو مقصورات تحميل مختومة من مكتب جمارك المغادرة.
    • تخضع حاويات ومقصورات تحميل عمليات TIR لموافقة الجمارك المسبقة، مما يضمن عدم إضافة أو إزالة أي بضائع دون اكتشافها، وهذا يقلل من الحاجة إلى عمليات التفتيش المادية الروتينية على الحدود على طول الطريق.
    • تضمن أدوات تكنولوجيا معلومات TIR الحديثة أن جميع الجهات الفاعلة في القطاعين العام والخاص المشاركة في عملية TIR لديها إمكانية الوصول إلى البيانات التي تحتاج إليها، حيث تسمح هذه الأدوات بإرسال تفاصيل الشحنة إلكترونيًا في وقت واحد إلى معابر حدودية متعددة قبل وصول الشاحنة إلى نقاط الدخول والمغادرة، و يمكن ذلك موظفي الجمارك من إجراء تقييمات أفضل للمخاطر وتحديد أولويات عمليات التفتيش.
    • تسهل الالتزام بمعلومات الشحنة المرسلة مسبقًا إلكترونيًا، وهو أمر إلزامي لشحن البضائع إلى وجهات متعددة.
  4. مضمون دولياً
    • TIR نظام مطبق عالميًا، حيث يستخدم ضمان دولي واحد، مما يلغي الحاجة إلى ضمانات مكلفة في كل بلد من بلدان العبور.
    • يغطي ضمان TIR الرسوم الجمركية والضرائب المعرضة للخطر، بحد أقصى قدره 100 ألف يورو في عملية النقل.